مـنـتـديـــــــات بــلونتــــــــار
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

مـنـتـديـــــــات بــلونتــــــــار

كـلما أدبني الـدهر أراني نقـص عقـلي وإذا ما ازددت عـلـما زادني عـلـما بجـهلي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اقوى سرفير نيوكامد على العام الفاتح لباقة الجزيرة الرياضية من + 1 +2... +10 مدمج ببرنامج الفتح الخاص به
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة الصفحة . كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل
قال صلى الله عليه وسلم (كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان (سبحان الله وبحمده ** سبحان الله العظيم)
الإدارة: المدير العام يشكر كل الأعضاء الذين ساهموا في إثراء هذا المنتدى و لو بالقليل

شاطر | 
 

 شكر الله على نعمه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Houari Oran
مشرف
avatar

المساهمات : 117
تاريخ التسجيل : 02/04/2011
العمر : 24

مُساهمةموضوع: شكر الله على نعمه    الأحد أبريل 24, 2011 7:10 pm






الحمد لله الذي أحسن كل شيء خلقه وبدأ خلق الإنسان من طين، ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهين،ثم سواه ونفخ فيه من روحه (وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَا تَشْكُرُونَ) وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك الحق المبين، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله خاتم النبيين وإمام الشاكرين، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه إلى يوم الدين، وسلم تسليماً كثيراً.

ابن آدم: إنك لن تستطيع أن تحصي نعم الله عليك؛ كما قال تعالى: (وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا)، وإن أقرب شيء إليك جسمك لو تأملت فيه وتفكرت في أعضائه وتراكيبه: (وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ)؛ فما من عظم فيك ولا عرق ولا عصب إلا وعليه أثر صنع الله عز وجل؛ قال الله عز وجل: (يَا أَيُّهَا الْأِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ)، وقال تعالى: (قُلْ هُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَا تَشْكُرُونَ)، وقال تعالى: (وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لا تَعْلَمُونَ شَيْئاً وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)، وقال تعالى: (أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ وَلِسَاناً وَشَفَتَيْنِ وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ).

هذه نعم ظاهرة يبينها الله لك لتشكره عليها؛ وفي الحديث الذي رواه البخاري ومسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "كُلُّ سُلامى من الناس عليه صدقة كل يوم تطلع فيه الشمس: تعدل بين اثنين صدقة، وتعين الرجل في دابته فتحمله عليها أو ترفع له عليها متاعه صدقة، والكلمة الطيبة صدقة، وبكل خطوة تمشيها إلى الصلاة صدقة، وتميط الأذى عن الطريق صدقة". والسُلامى هي العظم.


وفي جسم ابن آدم ثلاثمائة وستون عظماً يظهر منها مائتان وخمسة وستون عظماً والباقية صغار لا تظهر.


والحديث يدل على أن تركيب هذه العظام وسلامتها من أعظم نعم الله على عبده؛ فيحتاج كل عظم منها إلى صدقة يتصدق بها عنه يومياً؛ ليكون ذلك شكراً لهذه النعمة.


ولما كان ذلك يستدعي صدقات كثيرة بعدد العظام، وقد لا يستطيع العبد الوفاء بهذه الصدقات - سهل الله له طرق الخير وفتح له أبواب البر؛ فجعل بكل تسبيحة صدقة وكل تحميدة صدقة، ولك تهليلة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن المنكر صدقة. والعدل بين اثنين صدقة، وإعانة الرجل على دابته أو حمل متاعه عليها صدقة، والكلمة الطيبة صدقة وكل خطوة يمشيها لأداء الصلاة مع الجماعة صدقة، وإماطة الأذى عن الطريق صدقة، ويجزئ من ذلك كله ركعتان من الضحى يركعهما، وإنما كانت الركعتان مجزئتين عن ذلك كله؛ لأن الصلاة استعمال للأعضاء كلها في الطاعة والعبادة فتكون كافية في الشكر على نعمة الله بهذه الأعضاء؛ لأن الصلاة تحتوي على الحمد والشكر والثناء على الله.
وقد أرشد النبي صلى الله عليه وسلم من لا يستطيع شيئاً من هذه العبادات أن يكف شره عن الناس؛ فقد جاء في الصحيحين: قالوا: فإن لم يفعل؟ قال: "فليمسك عن الشر؛ فإنه صدقة". فهذا يدل على أنه يكفيه عن أداء تلك الصدقات اليومية المطلوبة على كل عضو منه أن يمسك عن الشر بمعنى: أن لا يفعل شيئاً من المعاصي، ولا يكون كذلك إلا إذا كان مؤدياً للفرائض ومجتنباً للمحرمات؛ لأن ترك الفرائض أو ارتكاب المحرمات من أعظم أنواع الشر..


ومن نعم الله على العبد في جسمه إلباسه ثوب الصحة؛ قال أبو الدرداء رضي الله عنه: "الصحة غناء الجسم". وعن وهب بن منبه قال: "مكتوب في حكمة آل داود: العافية الملك الخفي"،
وفي صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "نعمتان مغبون فيهما كثيرٌ من الناس: الصحة والفراغ".
وهذه النعم يسأل الإنسان عن شكرها يوم القيامة ويطالب بها كما قال تعالى: (ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ) وروى الترمذي وابن حبان من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن أول ما يسأل عنه العبد يوم القيامة من النعيم فيقال له: ألم نصح لك جسمك ونروك من الماء البارد".


وقال ابن مسعود رضي الله عنه: "النعيم الأمن والصحة"، وعن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله تعالى: (ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ) قال: "النعيم صحة الأبدان والأسماع والأبصار يسأل الله العباد فيم استعملوها وهو أعلم بذلك منهم، وهو قوله تعالىSadإِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً)".


روى أبو داود والنسائي من حديث عبد الله بن غنام رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "من قال حين يصبح: اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك، فلك الحمد ولك الشكر، فقد أدى شكر ذلك اليوم، ومن قالها حين يمسي أدى شكر ليلته"؛ فعليكم بهذا الدعاء في كل صباح وفي كل مساء؛ لأن فيه اعترافاً بنعمة الله، وذلك يحمل العبد على العمل بطاعة الله ليلاً ونهاراً.




وقد قال ربنا سبحانه وتعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ).


اللهم لك الحمد على جزيل نعمك وفيض عطائك


اللهم اجعلنا من الشاكرين الذاكرين


ولا تجعلنا من الناقمين الغافلين

اللهم صل على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شكر الله على نعمه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديـــــــات بــلونتــــــــار :: المنتديات الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: